أي قانون مغربي هذا الذي يعاقب على التشرد


         أي قانون مغربي هذا الذي يعاقب على التشرد 

أصبحت ظاهرة التشرد متفشية في المغرب في السنوات الأخيرة بشكل مفرط ومثير للجدل، مما جعل بعض المواطنين يطرحون عدة تساؤلات في هذا الصدد، مستفسرين عما إذا كان هناك فصل في القانون المغربي يعاقب على التشرد، 
وإذا ما كانت هناك وسائل لمعالجة هذه الظاهرة الاجتماعية ووضع حد لاستفحالها أو على الأقل التخفيف منها ولو نسبيا، خاصة وأن الدراسات والأبحاث الاجتماعية التي أجريت في هذا الموضوع أفادت أن نسبة عالية من المشردين بشوارع المملكة تتعدى 1450 هم فقط من الأطفال والقاصرين واليتامى والأطفال المتخلى عنهم.
تم الاستماع إلى نبض الشارع في محاولة لقراءة اجتماعية لظاهرة التشرد ورسم سطور تحت العلاقة الجدلية بين المشردين والمجتمع، مع الاستماع إلى من يهمهم الأمر من “شمكارة” و”كويلات”، هذه الفئة المنبوذة التي تعاني الإقصاء والتهميش تضاربت أحلامهم في رؤية المستقبل واتفقت ظروفهم الاجتماعية في خروجهم إلى الشارع الذي يعتبر بالنسبة إليهم “البيت” المشترك والبديل لأسرة المشردين.
“أصبح الحي ملاذا للمشردين والمتسكعين، وعددهم في تزايد مستمر كل يوم..”، عبارة وردت على لسان إحدى القاطنات بحي السعادة بمدينة فاس، هذا الحي الذي كان يعتبر قبل وقت قريب من أحسن الأحياء الراقية، أصبح يعج بالمشردين والمتسكعين من مختلف الأعمار، أطفال وشباب وشيوخ، وحتى النساء فلم تستثنهم هذه الظاهرة ولو بشكل نسبي، ناهيك عن تعاطي بعضهن إلى المخدرات والمسكرات المشموم منها والمدخن.
ويتساءل بعض المواطنين عما إذا كانت هناك وسائل لمعالجة هذه الظاهرة الاجتماعية التي ما لبثت تتفاقم بشكل سريع ومثير للانتباه، خاصة على مستوى الأحياء الراقية باعتبارها تشمل بقايا الطعام “الفخم” وفضلات الوجبات الفاخرة التي تلقي بها ساكنة الحي في أسطل القمامة، بعكس الأحياء الفقيرة التي ترمي بأزبال “متواضعة” بحسب المستوى المعيشي لساكنتها، حيث يكاد ينعدم وجود المشردين والمتسكعين.
وحسب بعض الإحصائيات التي أجريت في بعض المدن المغربية الصغيرة كوجدة وفاس حول هذا الموضوع فإن الفئات المقصية والمهشمة من النساء في وضعية صعبة تأتي على رأس القائمة حيث يتعدى عددهم 1500 امرأة، في الوقت الذي تبلغ فيه نسبة الأطفال المشردين والمتخلى عنهم حوالي1400 طفل، أما فيما يخص المتسولين فيبلغ عددهم حوالي700 متسول…
ويؤكد مصدر قانوني أن ظاهرة التسول تبقى مخالفة تماما لظاهرة التشرد، فالمتسول يحتكم على مأوى يقصده عند آخر كل نهار، وعقوبته سالبة للحرية إذا ما تبث أن لديه دخل مادي معين يقيه امتهان التسول، بينما يعتبر التشرد آفة يجب محاربتها وعلاجها عن طرق عرض المشردين على أخصائيين اجتماعيين وأطباء معالجين للإدمان على تعاطي المخدرات، وآخرين نفسانيين خاصة وأن أغلب أسباب التشرد تتجسد في عامل التفكك الأسري والمشاكل العائلية.
“بحال الصيف بحال الشتاء والبرد…فين ما لقيت كنمد الرأس”، كانت هذه العبارة إجابة جاءت على لسان “عمر” عندما سئل إذا ما كان لديه مكان خاص به يتردد عليه كلما أسدل ليل فاس ستائره، والذي يلقبه أصحابه ب “الكومة”، إذ اكتسب هذا اللقب لأنه عادة ما يشم مواد سامة إلى أن يسقط مغميا عليه وفاقد الوعي، وكان “عمر” الذي لا يعرف كم سنه والذي يبلغ حوالي 15 سنة في حالة جد سيئة، رائحة “الديليون” و”السيليسيون” تنبعث منه بشدة، وأظافره الطويلة تلم من الأوساخ ما جادت به ثلاث سنوات من التشرد.
يبيت عمر حاليا أمام كراج إحدى العمارات بوسط المدينة، يقضي يومه بين التسكع والشم والتسول، يعترف بعض أصدقاؤه أنهم يحسدونه لان لديه أم وأب وبيت إذ يلومونه على تعاطيه التشرد، إلا أنه يؤكد بدوره أن والديه منفصلين، وأنهما السبب الأساسي في خروجه إلى الشارع، حيث لفظته والدته عندما تزوجت برجل آخر في الوقت الذي تطرده فيه زوجة أبيه كلما حاول دخول البيت، كما يعترف “عمر” أنه اعتاد حياة الشارع وأنه لن يستطيع الحياة في البيت خاصة وأنه كان يفر من الإصلاحية كلما أودعته هناك السلطات المسؤولة عن مكافحة هذه الظاهرة.
يعيش “عمر” وأصدقاؤه على ما جادت به القمامات من الفضلات ويزاحمون القطط الضالة والكلاب المتشردة في حصيلة القمامة، يفترش “الكارطون” وأوراق الجرائد بينما يتوسد ركبة أحد من أصدقائه، لا يبالي بصقيع البرد القارص ولا بحرارة الصيف المفرطة، يحلم أن يكون ممثلا بارعا ونجما سينمائيا مشهورا مثل “علي زوا”، يحكي لأصدقائه متباهيا ومعتزا بما شاهده في الفيلم عندما دخل متسللا إلى إحدى دور السينما، بينما يقهقهون بدورهم وهم يستمعون إلى طريقته التلقائية في السرد والحكي، ضحكاتهم العالية وسعادتهم المفرطة وحكمتهم في الكلام، توحي إليك بأنهم موهوبين فعلا وبأنهم يحملون في أجوافهم غدا مفعما بالأمل والغموض.

.maghress.com


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقال مهم: واقع الانسجام بين مبدأ السيادة و قواعد النقل الجوي

  واقع الانسجام بين مبدأ السيادة و قواعد النقل الجوي   محمد جمعة باحث في ...