المواطنة الرقمية


المواطنة الرقمية

المواطنة الرقمية Digital Citizenship

نشهد حاليا ثورة هائلة في التطور التكنولوجي و المعلومات الرقمية ، فالتقنية أصبحت جزءً هاماُ لا يستغنى عنها في نسيج حياتنا لما تقدمه من تسير و تيسر مهام و وظائف حياتنا اليومية .. و وفقا للاحصائيات ،تكاثر عدد مستخدمي الإنترنت في العالم يستعينون بالتقنيات الحديثة و المتنوعة للتواصل مع الآخرين و الوصول لمصادر المعلومات المختلفة .

وثورة التكنولوجيا و المعلومات التي نعيشها تحمل معها الكثير من الايجابيات و السلبيات للفرد و المجتمع ، ومن واجبنا كأفراد و مستخدمين للتقنية ان نسعى و نتعاون لتوظيف التقنية في الطرق الصحيحة و وفقا لقواعد أخلاقية سليمة ، و التي ستعمل على الحد من سلبيات التقنية على المجتمع . لذا نهدف للعمل معا من أجل المساهمة بنشر و تطبيق مفاهيم المواطنة الرقمية من خلال البنود التالية المقترحة… للإرتقاء نحو مجتمع واعي و مثقف :

1- الحقوق و المسؤوليات الرقمية

يقصد به المزايا و الحريات الممتدة لجميع مستخدمي التكنولوجيا و التوقعات السلوكية التي تأتي معه:
– توعية الجيل بحقوقهم و مسؤولياتهم عند استخدام التقنيات الرقمية .
– الالتزام بسياسات الاستخدام المقبول من قبل الجهات المختصة والقوانين الرقمية و الأنظمة الأخلاقية في العالم الرقمي.
– استخدام التكنولوجيا الرقمية بمسؤولية و وعي .
– الحق لأي مواطن رقمي امتلاك حقوق ملكية لأعماله أو السماح بنشر إنتاجه مجاناً عبر الشبكة للجميع .
– استخدام المصادر المتواجدة في الشبكة الإلكترونية بشكل أخلاقي .
– ذكر مصدر المحتوى الرقمي عند الاستفادة منه .
– الوعي بعدم إيذاء الآخرين و المنظمات بالسلوكيات و الكلمات الغير مسؤولة.
– الابلاغ عن السلوكيات الغير مسؤولة ” كالتهديد و الابتزاز و التحرش ” للجهات المختصة و الأشخاص البالغين.
– إثراء المحتوى الرقمي بمنتجات و أعمال رقمية ذو أهمية.
– توظيف التقنية الحديثة لتحسين البيئة الواقعية و تنمية مهارات و نشر الوعي بمختلف مجالات الحياة.
– تنمية الوعي بأهمية اخضرار التعليم و المحافظة على البيئة الخضراء عبر التقليل من المخلفات الرقمية و الاستفادة من السحب الالكترونية و التطبيقات الرقمية في الشبكة.
– نشر الوعي بالأخلاقيات الرقمية لمستخدمي الشبكة و الطرق الإيجابية لاستخدام التقنيات و الشبكات.

2- القانون الرقمي

يقصد به الحقوق و القيود التي تحكم استخدام التكنولوجيا :
-الوعي بعدم مشاركة المحتوى الرقمي الذي يحمل حقوق طبع و نشر مع الآخرين.
– الإشارة لمصدر المحتوى الرقمي عند الاستفاده منه .
– احترام الآخرين في شبكة الإنترنت و عدم الاساءة لهم أو التعدي على حقوقهم.
-الوعي بعدم تبادل المحتوى الرقمي المخل بالآداب .
– الوعي بعدم اختراق الأنظمة و الحواسيب الخاصة بالأفراد أو المنظمات.
-عدم استخدام برامج القرصنة أو سرقة هوية أشخاص آخرين.
– الإطلاع على قوانين و عقوبات نظام مكافحة جرائم المعلوماتية و الصادرة من الهيئات الحكومية .

3- الاتصال الرقمي

يقصد به التبادل الإلكتروني للمعلومات , و يتداخل مع عدد من العناصر الأخرى للمواطنة الرقمية كالوصول الرقمي و السلوك الرقمي و الحقوق و المسؤوليات و الأمن الرقمي :
– إدراك وسائل الاتصال الرقمية المختلفة ( الهواتف الذكية , التراسل الفوري , التدوين , التواصل المرئي و السمعي )
– الاستخدام الواعي و المسؤول لتقنيات الاتصال الرقمي
-التفكير الجيد بما يتم ارساله و كتابته عبر تقنيات الاتصال الرقمي (البصمة الرقمية : الأنشطة و المعلومات التي نشرها شخص ما في الشبكة العنكبوتية )
– مراقبة اتصال الأطفال و تواصلهم مع الآخرين باستخدام التقنيات الرقمية
– تحديد وقت و مكان استخدام تقنيات اتصال رقمية معينة
– توظيف تقنيات الاتصال الرقمي مثل شبكات التواصل الاجتماعي لدعم أنشطة الطلاب داخل و خارج الصف , و مشاركة الأفكار مع الآخرين

4- التجارة الرقمية

يقصد بها سلامة المستهلك في عملية البيع و الشراء إلكترونياً عبر الشبكة العنكبوتية , و لابد من تعليم و إعداد الأجيال ليتفاعلوا بأساليب سليمة مع الاقتصاد الرقمي :
– التأكد من مصداقية و موثوقية الموقع التجاري .
– التعامل مع المواقع المشهورة .
– التأكد من أمان الموقع من خلال البحث عن رمز https في شريط العنوان و أيقونة القفل .
– الوعي بطرق البحث عن المواقع المقدمة للسلعة بسعر أفضل .
– عدم فتح الرسائل التجارية المزعجة spam و التي قد تزرع الفيروسات و برامج التجسس بجهاز المستهلك .
– القراءة الجيدة لسياسة و معلومات الموقع التجاري .
– قراءة تقييم و رأي المستهلكين حول الموقع أو البضاعة .
– الحذر عند ادخال بيانات بطاقة الفيزا و الدفع عبر بطاقة فيزا التسوق “مسبقة الدفع ” .
– العناية باختيار موقع وسيط بين المستهلك و المواقع التجارية مثل PayPal .

5- الثقافة الرقمية

تعني عملية تدريس و تعليم ما يتعلق بالتكنولوجيا و استخدامها و كيفية عملها بهدف الاستفادة منها بأكثر من طريقة ملائمة :
– التعلم و التمكن من التكنولوجيا قبل استخدامها .
-التحقق من دقة وصحة المعلومات و تقييم المصادر المختلفة في الشبكة العنكبوتية.
-مشاركة المعلومات الصحيحة في مواقع التواصل الاجتماعي.
-كشف و تطوير أنماط التعلم على الشبكة العنكبوتية و التعلم عن بعد.
– توظيف المعلمون للتكنولوجيا بطرق جديدة و مبتكرة لتحفيز تعلم الطلاب و تنمية مهارات القرن الحادي و العشرين .
– توفير محتوى رقمي دقيق ذو صلة بمجالات تعليمية متنوعة .

6- الوصول الرقمي

يقصد بها المشاركة الإلكترونية الكاملة في المجتمع مع إتاحة القدرة للجميع في المنازل و المدارس للوصول لجميع الأدوات و المصادر و الانخراط في المجتمع الرقمي :
– إجراء استطلاع رأي للمستفيدين حول مدى إمكانية توفر وصول للحاسب و الانترنت في المنزل .
– توفير خيارات ورقية و رقمية للمستهدفين ليتلائم مع إمكانيات وصولهم .
– الوصول المتكافئ للتكنولوجيا لجميع الأشخاص و المنظمات .
– تطبيق برامج لمنح جهاز حاسوبي عهده لكل طالب أو السماح للطلاب بإحضار أجهزتهم الخاصة.
– تقديم التسهيلات للأشخاص ذوي الظروف الاقتصادية و ذوي الاحتياجات الخاصة .
– توفير الوصول للتقنية عبر مصادر و أجهزة ذات جودة عالية .
– توفير محتوى تقني مناسب و ذو صلة .
– تشجيع المعلمين على استخدام التكنولوجيا في صفوفهم .
– توفير مختبرات الحاسوب المفتوحة لتقليل الفجوة الرقمية بين الطلاب .

7- الأمن الرقمي

يعني الإجراءات الوقاية التي يجب أن يتخذها جميع مستخدمي التكنولوجيا لضمان سلامتهم و أمن شبكاتهم نصائح لحماية الحاسب في المنزل:
– شراء برنامج لمكافحة الفيروسات .
– المحافظة على الأطفال آمنين على الشبكة العنكبوتية و عدم التحدث و اللعب مع الغرباء.
-تثبيت جدار ناري لحماية نظام الحاسب من المتسللين .
– تحديث نظام التشغيل بانتظام .
– تحميل و تحديث برامج الحماية من التجسس .
– استخدام فلتر للرسائل غير المرغوب فيها و عدم فتح مرفقات رسائل مثيرة للريبة .
– استخدام برنامج ترشيح / حجب المواقع غير الملائمة في الشبكة العنكبوتية .
– المحافظة على خصوصيتك .
– الوعي بالقرصنة و الاحتيال .

8- قواعد السلوك الرقمي

تعني معايير السلوك أو الإجراءات المتوقعة من قبل المستخدمين الآخرين للتكنولوجيا الرقمية :
– التهجئة و القواعدة السليمة .
– الاستخدام المحدود للاختصارات .
– استخدام الحجم المناسب من الحروف .
– عدم ارسال المعلومات الشخصية.
– الالتزام بأداب الحوار و المحادثة .
– الابتعاد عن العدائية مع الآخرين .
– منح التقدير للأخرين عند الاستفادة من إنتاجهم .
– تحميل البرامج القانونية من مصادرها الموثوقة .
– عدم التحدث بصوت مرتفع عبر الهاتف الذكي في الأماكن العامة .
-عدم إرسال رسائل نصية أو تفقد البريد الالكتروني أو البحث في الشبكة العنكبوتية و الانشغال بالهاتف الذكي خلال اجتماعات العمل و الزيارات .

9- الصحة و الرفاهية الرقمية

يقصد بها العناصر الجسدية و النفسية للجسم و المتعلقة باستخدام التكنولوجيا الرقمية :
-استخدام التكنولوجيا بطريقة مسؤولة و معتدلة .
– الوعي بالآثار الجسدية المترتبة على استخدام التكنولوجيا لفترات طويلة.
– الوعي بظاهرة الادمان على التقنية و الحد من أثرها.
– التقليل من وقت استخدام الأطفال للتكنولوجيا .
-الالتزام بالجلسة الصحيحة أثناء استخدام الحاسب .
– التأكد من الاضاءة المناسبة في شاشة الحاسب و مكان العمل للتقليل من إجهاد العيني.ن
– الحصول على فترات راحة و القيام ببعض التمرينات الجسدية أثناء العمل المتواصل على الحاسب.
– الموازنة بين الجوانب الايجابية و السلبية للصحة النفسية و الجسدية عند استخدام التقنية.

مقتطف من الموسوعة الإلكترونية الحرة_ويكييبديا

 


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ملخص الدراسة حول الولوج إلى العدالة والمحاكمة العادلة

ملخص الدراسة حول الولوج إلى العدالة والمحاكمة العادلة تقديم تندرج هذه الدراسة في إطار رسالة ...