المواطنة الفاعلة، النوع الاجتماعي والمستحقات الاجتماعية


المواطنة الفاعلة، النوع الاجتماعي والمستحقات الاجتماعية

الكلمات الرئيسية

المواطنة الفاعلة…المستحقات الاجتماعية…المجتمع الأبوي الذكوري… الحقوق الاجتماعية…

خلفية المشروع

ليست المواطنة غاية في حد ذاتها، بل وسيلة للمشاركة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في المجتمع، وهي علاقة متبادلة بين المواطنين، نساء ورجالا، والدولة. المواطنة الفاعلة تتحقق من خلال تفعيل دورالأفراد من النساء والرجال للمطالبة بحقوقهم ومستحقاتهم الأساسية: ليس فقط الحق في التصويت أو المشاركة في صنع القرار السياسي، ولكن ايضاٍ الحق في العمل وكسب الرزق اللاقئين، وفي تأمين الرعاية الصحية والتعليم لأنفسهم ولأسرهم، والافادة من الرعاية الاجتماعية، والحفاظ على الكرامة الشخصية، والأهم من ذلك، الحق المكرس بهذه الحقوق.

 المواطنة الفاعلة هي وسيلة لتوسيع مدى الفرص تامتاحة للإنسان ولتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين، وهي ترتكز على المساواة بين المواطنين، وعلى تحفيز العمل الجماعي كوسيلة لضمان تلك المساواة.

في سياق العلاقات الاجتماعية بين الجنسين، تكتسي المواطنة الفاعلة مغزاً خاصاً. ان بلوغ الحقوق والمستحقات الإجتماعية وومارستها مرتبطة بصورة وثيقة بطبيعة العلاقة الاجتماعية بين النساء والرجال ( النوع الاجتماعي)، وغالباً ما تعيقها الممارسات الاجتماعية والتقاليد والثقافات السائدة والتمييز الممأسس  ضد النساء.

ما هي الأدوار التي يجب أن تلعبها كل من الدولة، وقطاعي المنظمات الاهلية والمدنية في تحقيق المساواة بين المواطنين/ات للوصول على مستحقاتهم/ن الإجتماعية؟، هو الموضوع الذي يهدف مشروع المواطنة الفاعلة، النوع الإجتماعي والمستحقات الإجتماعية إلى فهمه ونقاشه.

 ويعتقد المشروع أن الدولة ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الطوائفية تلعب كلها دورا مفصلياً، لكنها مؤسسات ابوية ذكورية تحدد شكل الحقوق وماهيتها وغالباً ما يأتي هذا التحديد على حساب النساء.

أهداف المشروع

يسعى مشروع المواطنة الفاعلة، النوع الإجتماعي والمستحقات الإجتماعية إلى:

• تطوير مجموعة من المعارف ونشرها حول دور المنظمات الاهلية والمدنية ومساهمتها في توفير المستحقات الاجتماعية والنوع الاجتماعي وعلاقتها بالدولة والمجتمعات المحلية التي تسعى الى خدمتها

• المساهمة في بناء قدرات مجموعات المواطنة لتعزيز مفهوم وممارسات المواطنة الفاعلة للنساء

• الدفع قدماً بالحور والتحرك العام حول المسألة الطائفية وموقعها في الدستور اللبناني

لتنفيذ اهدافه، يستخدم تامشروع 3 استراتيجيات متكاملة

• البحث وإنتاج المعرفة ونشرها

• بناء التحالف وتعزيز القدرات

• المناصرة ودعم الحملات المطلبية

شكل البحث وإنتاج المعرفة ونشرها الإستراتيجية الاولى التي اعتمدها مشروع المواطنة الفاعلة، النوع الإجتماعي والمستحقات الإجتماعية عند إطلاقه في العام 2004. وقد قام المشروع بعدة ابحاث في لبنان، وفي مصر وفلسطين ايضاً ساعياً الى وضع خريطة للخدمات الصحية والتعليمية وشبكات الأمان الاجتماعي  فضلا عن قيام بحوث اجتماعية نوعية والى تعزيز الفهم بدور كل من الدولة والمنظمات الاهلية والمدنية في تحديد الحقوق والمستحقات الاجتماعية وفقا لعلاقات النوع الاجتماعي. وإستكملاً للعمل البحثي في لبنان، قام المشروع بتنفيذ دراسة متعددة الجوانب دراسة حول المؤسسات الطوائفية ودورها وتأثيرها في مجالات الصحة والتعليم. على خلفية نتائج هذه الدراسة، إنتقل العمل البحثي إلى مستوى آخر متطرقاً إلى التحركات العامة والمدنية الهادفة لمقارعة الطائفية في لبنان بالإضافة إلى اجراء مراجعة قانونية لموقع الطائفية في الدستور اللبناني. ويقوم مشروع المواطنة الفاعلة، النوع الإجتماعي والمستحقات الإجتماعية ايضاً باصدار نشرة “راصد الحقوق الاجتماعية” التي تتضمن تحليلاً وتغطية للاحداث والمعلومات المتعلقة بالحقوق الاجتماعية وخصوصاً الحق بالصحة والتعليم للجميع.

يرمي المشروع من خلال بناء التحالفات والقدرات  الى التعاون مع المنظمات الشقيقة لتطوير ممارسة المواطنة الفاعلة،التأثير في السياسات الاجتماعية العامة. هذه النشاطات ستكون مقدمة للعمل معا لدعم تاحملات المطلبية ا اللاحقة التي سيطلقها او يشارك فيها المشروع.

يعتبر حشد التأييد ودعم الحملات نشاطاً مرشحاً للنمو في مشروع المواطنة الفاعلة، النوع الإجتماعي والمستحقات الإجتماعية حيث يستعد الفريق ايضاً لإطلاق حملة وطنية تمس نقطة مفصلية متعلقة  بالحقوق المدنية العامة والدستور. تابع هذه المساحة للمزيد..

كيف يمكنك المساعدة؟

يمكنك المساعدة من خلال:

  • الاشتراك في نشرات مشروع المواطنة الفاعلة، النوع الإجتماعي والمستحقات الإجتماعية وتوزيعها على الأصدقاء والزملاء.
  • المشاركة في الندوات العامة وورش التدريب التي ينظمها المشروع.
  • عند ممارسة حقوقك/كِ كمواطن، قيامك/كِ بالتصويت، طالب السياسيين وصنّاع القرار بتحمّل مسؤولياتهم وتأمين حقوق المواطنين وإدارة موارد الدولة بشكل جيّد.
  • قم بتنزيل وقراءة الموارد والتقارير البحثية الخاصة بالمشروع. إذا كنت طالباً، اختر العمل على أوراق وأطروحات حول موضوع المواطنة الفاعلة.
  •  تابعنا على تويتر وانضم لصفحتنا على الفيسبوك.
  • قم بزيارة مكتبتنا!
  • واتصل بفريق عمل المشروع زشارك في نشاطاتنا

المتبرعين والداعمين

انطلق مشروع المواطنة الفاعلة، النوع الإجتماعي والمستحقات الإجتماعية بمنحة بحثية من المركز الدولي للأبحاث التنموية، وقد حظى المشروع بدعم مالي مشكور من السفارة البريطانية في لبنان، مؤسسة هاينرش بول ومنظمة من النساء الى النساء السويدية.

crtda.org.lb


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻌﺔ

    ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻌﺔ ﻟﻼﺟﺎﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ...